رابطة العصبة الحداثية الأدبية

يوليو 29, 2009

مسابقة كتاب رانمارو المجمع للأعمال القصصية القصيرة

السلام عليكم جميعا
كيف حالكم ؟

أحببت توضيح نقاط مهمة للمشروع  :

-فكرة الأعمال القصصية المجمعة فكرة ليست بجديدة على الإطلاق , وهذا ما جعلني أستفيد من التجارب السابقة
-بتحليلي الخاص للتجارب السابقة وجدت أن التجارب تلك لم تلاقي النجاح المرجو منها , و اقتصرت النسخ المُباعة فقط على الأصدقاء و المعارف و قلة من المتابعين ..
-وبعد تحليلي الخاص لتلك المعضلة وجدت أن المشكلة تكمن في جودة الأعمال .. فمن كل مجموعة قصصية بتلك الطريقة نجد أن نسبة الثلث فقط جيدة و الباقي رديء و لا يستحق الثمن , و هكذا أمر يسيء للمجموعة ككل .. وللأسف لا يخرج من جعبة ذلك الا القليل من التجارب ..
-وبعد تحليل خاص لطبيعة المسابقات تلك و الأعمال المقدمة وجدت أن العيوب التي تسببت في تدمير تلك التجارب هي ثلاثة :
1.عدم الاهتمام بالجودة كمقياس و الاكتفاء باختيار الأفضل من بين الأعمال المشاركة و ليس الاهتمام باختيار الأفضل أدبيا .. و توضيحا لتلك النقطة يمكننا عقد مقارنة بين لجنة قراءات دار نشر تبحث عن الجيد و الذي يستحق النشر وبين لجنة حكام أي مسابقة و التي تبحث عن الأفضل فيما تم تقديمه من أعمال و الاكتفاء بذلك كمقياس بعيدا عن الجودة ..
2.وضع حاجز زمني للمسابقة , و هكذا يحد من قدرة المسابقة على استلام أعمال جيدة .. فهو يحصر العملية برمتها بين الأعمال التي يتم تقديمها في تلك الفترة الزمنية و فقط ..
3.الارتباط بنوع أدبي معين أو لون أدبي خاص , كمثال مسابقات الخيال العلمي أو الرعب للقصة القصيرة .. وهنا نجد أن الأمر يصبح مزريا خصوصا مع الوضع في الاعتبار حداثة ذاك اللونين في الأدب العربي ..

وبناءا على النقاط السابقة كاملة وضعت التصور الخاص للمسابقة التابعة لكيان رانمارو و هي :

1.مسابقة كتاب رانمارو المُجمع للقصص القصيرة عبارة عن سلسلة أدبية نطمح بها لأن تكون رمزا للجودة , و نأمل أن نحظى بثقة القارئ على أن ما بداخل جلدتي الكتاب يستحق حقا القراءة ..
2.المسابقة لا تعترف بحدود أدبية في الألوان الأدبية المختلفة .. فنحن نرحب بالأعمال في الواقعية و الفانتازية و الخيال علمي و الرعب و الجريمة ..
3.لا يوجد فاصل زمني معين يحدد المسابقة كي تنتهي .. المسابقة ستنتهي حين نجد العدد المناسب للأعمال القصصية ..
4.لا توجد لدينا معايير خلاف معيار واحد فقط .. الجودة .. نحن نقبل فقط الأعمال القصصية المميزة .. والتي تستحق أن يتم نشرها ..
5.نحن نرحب بالأعمال القصصية القصيرة , و القصيرة جدا .. شرط ألا يتجاوز عدد الكلمات للقصة الواحدة 2000 كلمة ..
6.لا مانع لدينا من استقبال أعمال قصصية متعددة لكاتب واحد .. لكن ليس شرطا أن نقبل الأعمال كاملة .. نحن فقط سنقبل الجيد ليس أكثر ..
7.بعد استقبال أي عمل قصصي سنقوم بعرضه على لجنة خاصة تابعة للمسابقة .. بعدما تُجيز تلك اللجنة الأعمال التي تستحق النشر حقا سنقوم بعرض مجموعة القصص تلك على لجنة قراءات ثانية تابعة للدار التي ستقوم بنشر المجموعة القصصية , و أخيرا في مرحلة نهائية سنحاول عرض المجموعة كاملة على مجموعة من كبار الكتاب و النقاد بغرض أخذ رأي نهائي فيها ..
8.هكذا تسلسل سيجعلنا نضمن أن المجموعة حقا مميزة .. وتستحق النشر ..
9.لن نأخذ من الكاتب أي مقابل مادي .. ولن نعطي أي كاتب أي مقابل مادي ..
10.نحن نقبل الأعمال الأدبية المنشورة على الشبكة .. و الأعمال التي تم نشرها سابقا في أي جهة صحفية .. و الأعمال التي فازت \ شاركت في أي مسابقات أدبية أخرى ..
11.سنحاول قدر المستطاع وضع نقد أدبي بسيط على كل عمل يتم رفضه وذاك في محاولة منا لتوضيح جوانب التقصير من قبل الكاتب و محاولة منا لجذب انتباه الكتاب لمناطق ضعفهم كي يقوموها ..

 

 

هذه هي الشروط الخاصة بالتقدم لمسابقة الكتاب المجمع :

1-يبدأ موعد تسلم الأعمال المشاركة بالمسابقة منذ الأول من شهر أغسطس عام 2009

2-يتم تقديم نسخة من القصة القصيرة مع ملء استمارة الاشتراك المبينة بالأسفل وذلك بكتابة موضوع في هذا القسم :

http://www.ranmaro.com/vb/forumdisplay.php?f=441

ويتميز هذا القسم بميزة الخصوصية حيث لا يرى الموضوع سوى أعضاء لجنة التحكيم و كاتب الموضوع فقط..

3-لا نقبل أي تعديل على القصة المشاركة , سواء لغويا أو نحويا أو في السرد ذاته

4-كل فترة شهرين سنقوم بعملية تصفية للأعمال المقدمة خلالها مع محاولة تقديم نقد بسيط لما نرفضه من أعمال ..

5-لا يعني موافقة لجنة التحكيم المبدأية على القصص أنها سيتم نشرها كاملة , فهناك رأي لجنة قراءات دار النشر التي ستقوم بنشر الكتاب ,

استمارة الاشتراك :

*الاسم :
*السن :
*البلد :
*الوظيفة :
*الإيميل :
*رقم الهاتف ( اختياري )

تحياتنا لكم ..
إدارة رانمارو ..
الساحر ،،

يناير 7, 2009

تحذير هام لرواد مكتبة الكتب خان بالمعادى في مصر

Beware of this book “Conversations with God” كتاب أثار جدلا و غضبا فى أمريكا و هو الأن فى المكتبات المصرية

جدلا ثار حول هذا الكتاب فى أمريكا لتعليماته الإباحية و جدته بالصدفة فى مكتبة الكتب خان بالمعادى و معلن عنه أنه أكثر الكتب مبيعا فى العالم الأن
أرجو ان تتحرى المكتبات ما تستورده من أفكار لا تصلح لمجتمعنا هذا خاصة إن كانت هذه المكتبات لها اسم فى عالم الكتب

من المقالات التى كتبت عنه فى أمريكا

Please pay special attention not only to what your kids watch on TV, in
movie theaters, on the internet, and the music they listen to, but also be
alert regarding the books they read.
Two particular books are, Conversations with God and Conversations with God
for Teens, written by Neale D. Walsch.. They sound harmless enough by their
titles alone. The books have been on the New York Times best sellers list
for a number of weeks, and they make truth of the statement, “Don’t judge a
book by its cover or title.”

The author purports to answer various questions asked by kids using the
“voice of God”. However, the “answers” that he gives are not Bible-based and
go against the very infallible word of God. For instance (and I paraphrase),
when a girl asks the question “Why am I a lesbian?” His answer is that she
was ‘born that way’ because of genetics (just as you were born right-handed,
with brown eyes, etc.). Then he tells her to go out and “celebrate” her
differences.

Another girls poses the question “I am living with my boyfriend. My parents say that I should marry him because I am living in sin. Should I marry him?”
His reply is, “Who are you sinning against? Not me, because you have done nothing wrong.”

Another question asks about God’s forgiveness of sin. His reply “I do not forgive anyone because there is nothing to forgive. There is no such thing as right or wrong and that is what I have been trying to tell everyone, do not judge people. People have chosen to judge one another and this is wrong, because the rule is “‘judge not lest ye be judged.”
Not only are these books the false doctrine of the devil, but in some
instances quote (in error) the Word of God.
And the list goes on. These books (and others like it) are being sold to schoolchildren through (The Scholastic Book Club), and we need to be aware of what is being fed to our children.

Our children are under attack. So I pray that you be sober and vigilant about teaching your children the Word of God, and guarding their exposure to worldly mediums

أحمد صوفي ,,

يناير 3, 2009

Please HELP!! What would you do if you were in my shoes? : أحد ضحايا اضراب 6 أبريل

Yesterday as I drove home, I was happily composing this message to you – in my head.
Today I am not happy .. Egypt has let me down .. and I am asking you … my readers … now to tell me what to do.
The Poison Tree exceeded my expectation and has earned me the following honors:
1) Guest speaker as the only author in the British Embassy’s celebration of the London Bookfair
2) Nominated for the International Visitor Leadership Program at the US
3) Nominated for the prestigious Iowa Writers Workshop at the US
Now here is my problem … I am supposed to represent Egypt on all those occasions … the Egypt that I love … that I refused to leave …
Today my publisher was kidnapped/arrested without prior warning or notice … his freedom was restrained and my love for Egypt has been violated ….
I am supposed to be happy with all those commendations … but I am just sad …
What would you do if you were in my shoes … what would you say to all those people who are waiting to hear you speak of my beloved country?
مروة رخا ..
**للعلم فقط , فالأستاذ محمد الشرقاوي الذي تم ذكره هو صاحب دار نشر ملامح و هي دار نشر صغيرة بدأت منذ فترة قريبة و معروف عنها نشرها لألوان متعددة و ثورية من الكتب الأدبية ..

خبر سريع .. مبروك بهاء طاهر على جائزة البوكر العربية ..

بهاء طاهر الروائى المصرى الكبير هو الفائز بجائزة البوكر العربية دورة 2007/2008
عن روايته واحة الغروب

مبروك له ..


المصدر ..

ديسمبر 29, 2008

تكفير وإهدار دم مصرية لتأليفها كتابا عن الجنس في حياة النبي.. ودفاعها عن نفسها

Filed under: litteraure,أحمد خشبة,المدونة الشخصية,حوادث أدبية — د.أحمد خشبة @ 9:26 م


المصدر

دبي – فراج اسماعيل
أصدرت مؤلفة كتاب (الحب والجنس في حياة النبي) الذي أثار ضجة كبيرة بعد عرضه لأول مرة في معرض القاهرة الدولي للكتاب في يناير الماضي، بيانا تؤكد فيه أن شيوخا قاموا بتكفيرها وأهدروا دمها علنا في قناة فضائية تلفزيونية، كما أن كتابتها تعرض للاستجواب في مجلس الشعب (البرلمان) بتهمة الاساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.وقالت الكاتبة المصرية بسنت رشاد لـ”العربية.نت” إن شخصا ملتحيا جاء إلى منزلها في ساعة مبكرة من صباح الخميس 14-2-2008 وهددها بناء على هذه الفتوى.
وكان النائب المستقل مصطفى الجندي تقدم باستجواب إلى وزير الثقافة فاروق حسني يوم 3 فبراير الحالي حول الكتاب الذي قال إنه يباع بسعر 20 جنيها للنسخة، ويتضمن “إساءات بالغة لشخص النبي وزوجاته، وعلى الأخص السيدة عائشة رضي الله عنها”. وأضاف النائب أنه “يحمل فصولا عن الجنس بصفة عامة، والأوضاع الجنسية وفن الشهوة، وغير ذلك من الأمور التي لا يصح أبدا أن يتضمنها مؤلف يحمل اسم الرسول الأعظم”.أخوض حملة للدفاع عن نفسي
قالت بسنت رشاد لـ(العربية نت) إن قناة فضائية دينية “قامت بحملة عليها بواسطة بعض الشيوخ استمرت عدة أيام، انتهوا خلالها إلى تكفيرها واعتبارها مرتدة مسيئة للنبي، وطالبوا بقتلها حتى لو استتابت”.
وأضافت أنها صمتت وعلقت أملا في أن تنتهي هذه الحملة، أو أن يقوم الشيوخ بمناقشتها في مقاصدها التي وردت في الكتاب، لكن أحدا لم يفعل، إضافة إلى خشيتها على حياتها من تأثير هذه الفتوى. وقالت “حاشا لله أن أكون كافرة أو مرتدة، أو أن أسيئ للنبي عليه الصلاة والسلام. أنا حاليا أخوض حملة بشكل فردي للدفاع عن حقيقة ما جاء في كتابي، فلا توجد مؤسسة تساندني ولا أنا محترفة لخوض مثل هذه الحروب”.
وتابعت في تصريحاتها لـ(العربية نت) “لا يمكن لأحد أن يزايد على ديني، ولن أستعدي أناسا، ولن أقف مع طائفة ضد أخرى أو أخوض حربا وأجلس لأتفرج عليها”. وأشارت إلى أنها كتبت ردا اليوم الخميس لتهدئة النفوس ولمزيد من توضيح الموضوع وفهم مقاصده. واستطردت “الهدف من كتاب (الحب والجنس في حياة النبي) لم يكن الإساءة للنبي، ومن فهم ذلك فقد جاء فهمه خاطئا. ظللت صامتة طوال الفترة الماضية بعد الفتوى الفضائية التي أهدرت دمي لعلي أسمع من يطلب الجلوس معي ومناقشتي وسماع رأيي لكن ذلك لم يحدث”.
وأوضحت أن شيوخا في فضائية دينية أصدروا فتوى على الهواء قالوا فيها “إنها –المؤلفة- حتى لو تابت فقتلها هو الواجب”. مشيرة إلى أن “إهدار دمها بهذه العلانية يعرض حياتها فعلا للخطر، وأن التهديد وصل إلى بيتها بالفعل”. وكشفت أن شخصا ملتحيا “طرق بشدة بابي في الثانية من صباح الخميس، واستفسر من زوجي الذي فتح له، عما إذا كنت أنا (بسنت رشاد) التي كتبت كتاب (الحب والجنس في حياة النبي) وأهدرت قضاة فضائية دينية دمها باعتبارها مرتدة؟.
وقالت لـ(العربية نت) إن الطارق المجهول “حذر زوجي من أن مشاكل كثيرة جدا ستحدث لي، ثم انسحب”. وأوضحت أنها “امتنعت عن إبلاغ الجهات الأمنية عن الخطر الذي يحيط بحياتها لأنها لا تريد أن تعمل شوشرة، وتريد للحملة عليها أن تتوقف. الله المستعان وهو كفيل بأن يحميني”.
وأوضحت أن الكتاب ظهر لأول مرة في معرض القاهرة الدولي للكتاب في يناير الماضي، ومنذ ذلك الحين بدأت حملة التكفير ضدها، والتي تخللها استجواب عضو في مجلس الشعب.أحاديث المرأة والجنس
وفي بيانها الذي أرسلته إلى (العربية نت) قالت بسنت رشاد إن الكتاب “يتناول المعرفة الجنسية كأحد العلوم التي أولاها الإسلام اهتماما خاصا ولائقا بأهميتها في استمرار الجنس البشري والتي ما زالت تتعامل معها العقلية العربية بطريقة خاطئة، فالجنس كان وما زال أحد المجاهيل لدى التركيبة العربية قديما وحديثا نظرا لعدم وجود ما يشرحه شرحا سليما وصحيحا، وهو ما أدى إلى تعامل الرجل العربي مع المرأة بصورة معقدة نفسيا”.
وقالت “أصبح لا يخلو مجلس أو عمل أدبي أو حوار جانبي من الحديث عن المرأة والجنس بصورة خرافية مغلوطة”. وأشارت إلى استهدافهم الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك “عرضت ذلك في الفصل الأول من الكتاب تحت عنوان (محنة الحبيبة) وذلك للاستدلال على قوة هذا السلاح، خاصة مع هذه العقلية التي تقتل الأنثى في العلن، وتسعى إليها في السر، وتنسج حولها الأساطير”.
تابعت “وفي الفصل الثاني من الكتاب عرضت كيف أن الدين الإسلامي الحنيف لم يهمل الجنس، بل فسره تفسيرا دقيقا واضحا في التعاملات السليمة والصحيحة والطبيعية للرسول صلى الله عليه وسلم مع زوجاته والتي قصد بها أن تكون طبيعية وبسيطة جدا وغير مبالغ فيها، وذلك لتبسيط الأمر للبسطاء لتأسيس منهج علمي وإنساني قويم ينتصر على هذه العقلية التي وصفتها سابقا والتي كانت تنصرف عن الأمور الجسيمة للانشغال بالجنس والمرأة والمغالاة في ذلك”.
ومضت قائلة “شرحت كيف عانى الرسول الكريم في سبيل ذلك ببساطة ويسر، وليس بالشكل الأسطوري الذي تناولته به بعض الأحاديث التي نسبت للبخاري واستخدمها ويستخدمها أعداء النهضة الإسلامية في تصوير أن الرسول صلى الله عليه وسلم ما كان يشغله سوى النساء، وهو المنزه عن ذلك، لذا كان الهدف الرئيس للكتاب هو استنهاض همة الأزهر ومجمع البحوث الإسلامية للقيام بتمحيص وتدقيق وتحقيق كل الأحاديث التي تناولت هذا الجانب”. وأضافت بسنت في بيانها “لا أرى عيبا في قيام أهل العلم والاختصاص والدين بتنقيتها، وهو ما يطالب به كثير من الغيورين منعا لاستخدام الضعيف والمدسوس منها للهجوم على الإسلام وشخص الرسول الحبيب صلى الله عليه وسلم”.

الجنس من منظور إسلامي
وقالت إنها “في الفصل الثالث وفي الصفحة 63 من الكتاب استعرضت إحدى الوعظات الصوتية المسيحية التي تلقى على مسامع الناس وتطالب بالمقارنة بين سمو المسيحية وانشغال الإسلام بالمواضيع الجنسية، وهو ما بني على الصورة الذهنية التي رسمتها بعض هذه الأحاديث، ولكن سقط مطبعيا هذا التنويه”. وأضافت “يتضح أكثر مقصدي الحقيقي في الفصل الرابع الذي تناول الجنس من منظور إسلامي صحيح والذي أفردت له مساحة كبيرة باعتباره أحد المطالب الإنسانية الهامة والرئيسة في بقاء أو خراب البيوت بالتعبير الدارج انطلاقا من الحديث عنه تفصيليا وفقا للشريعة الإسلامية، وفي إطار العلاقة الزوجية القويمة ردا على ظن البعض أن الإسلام يجب أن يسمو ويعف عن ذكر الأمور الجنسية، وهو ما يعتبر في نظر البعض الآخر للجنس على أنه قذارة وانحطاط أخلاقي يجب التطهر منه والابتعاد عن الخوض فيه رغم ما يمثله من ركيزة أساسية في بقاء النوع البشري”.
وأوضحت بسنت رشاد أنها تناولت في “الفصلين الخامس والسادس كيفية العلاقة الجنسية الزوجية الصحيحة في إطار الشريعة الإسلامية ومن الناحية الطبية والعلمية، أما الفصل السابع فقد تناولت فيه فتاوى الفضائيات التي تثير الارتباك والجدل لدى عامة المسلمين لعدم توحيد جهة الفتوى، مما يفتح الباب للجميع بأن يفتي بعلم وغير علم في أمور ذات حساسية وأهمية قصوى تساهم بشكل أساسي ورئيس في مصائر الناس”.

مهارات الفراش والجنس
من جهته تساءل عضو مجلس الشعب مصطفى الجندي في طلب استجواب عن كيفية طباعة هذا الكتاب وطرحه في الأسواق دون أن يمر على مجلس البحوث الإسلامية لمراجعته، وقال إن “ذلك أمر لا يمكن السكوت عليه أو التهاون بشأنه لأنه يحمل عنوانا يدخل في اختصاص المجمع”. وتناول بعض عناوين الكتاب مثل “مهارة على الفراش، فن الشهوة، الجنس على الهواء، ثقافة الجنس.. والقبلة الفرنسية أسرع طريق للنشوة الجنسية، ومهارة على الفراش تتناول فيه أوضاع الجماع، وفصل محنة الحبيبة الذي تتناول فيه بما لا يليق السيدة عائشة، وصور البخاري الجنسية الكاذبة، ومعدل زواج النبي، وهل خانت عائشة النبي، وفن القبلة الطريق للانسجام الجنسي”. وأضاف “كل هذه الفصول تنطوي على عبارات تخدش الحياء وإيماءات وإيحاءات جنسية فجة”.

إهدار الدم مسألة خطيرة
من جهته علق المفكر الإسلامي جمال البنا بقوله إن “إهدار الدم مسألة خطيرة جدا”. وطالب وزراء الإعلام العرب “بإصدار تشريع يحد من خطر فتاوى التكفير وإهدار الدم التي تبثها بعض القنوات الفضائية الدينية دون رقابة أو خطوط حمراء، مما يشكل خطورة كبيرة على أمن المجتمعات والناس، ويصيب المثقفين وأصحاب الرأي بالرعب”. وتابع “عندنا تخلف عقلي في فهم الإسلام. نريد ثورة حقيقية في فهمه، فظاهرة إهدار الدم والتكفير يتم القضاء عليها بإظهار الحق وبإعمال العقل وتفنيد الأباطيل الطارئة على الدين، إذا فعلنا ذلك فلن يكون لهؤلاء الشيوخ التكفيريين سوق”.
وقال البنا “اتخذنا الإجراءات العملية لإصدار كتاب يدعو لتجريد البخاري والمسلم من الأحاديث التي لا تلزم، وقد قمنا بالانتهاء من عملية مسح هذه الأحداث، وحاليا نحن بصدد الترتيب النهائي للكتاب وسنطبعه قريبا”.
وأفاد بأن في صحيح البخاري وحده أكثر من ألف حديث من هذه النوعية “الكتاب من جزأين، سنخصص الجزء الأول للبخاري”. وواصل قائلا “في البخاري أحاديث أقف أمامها مستغربا ولا أصدقها، مثل أنه كان يقبل زوجته أم المؤمنين عائشة ويمص لسانها” وحديث آخر عن شكل علاقته معها أثناء الحيض، وأنه كان يمر في ليلة واحدة على زوجاته كلهن، وأنه أوتي قوة 30 رجلا”.
وأضاف “كل أمثال هذه الأحاديث وردت في البخاري، ونجد أنها غير لازمة ونسعى لتخليص صحيحه منها، لأنها أحاديث موضوعة وضعها أعداء الإسلام للكيد للرسول، وسربوا هذا الكيد إلى المحدثين، وكان من أسهل الأشياء في الفترة الأولى للإسلام عمل السند في الأحاديث، فالسنة بحر متلاطم الأمواج، وها نحن نجد القمص زكريا بطرس في حربه على الإسلام يعتمد على الأحاديث الموضوعة، ثم يقول إن هذه هي كتبكم”. واستطرد “تكفير هذه المؤلفة وإهدار دمها ضلال، ومن يفعل هذا يبوء بالكفر طبقا للحديث”.
2008 الخميس 14 فبراير

الإعلان عن اللائحة النهائية للبوكر العربية

Filed under: litteraure,أحمد خشبة,المدونة الشخصية,حوادث أدبية — د.أحمد خشبة @ 9:15 م


الإعلان عن اللائحة النهائية للبوكر العربية

في إطار مؤتمر صحافي انعقد في لندن ظهر يوم الثلثاء 29 كانون الثاني/ يناير 2008، أعلنت إدارة “الجائزة العالمية للرواية العربية” (أو “البوكر العربية” كما باتت تُعرف) عن أسماء الروايات الستّ التي وصلت الى القائمة النهائية, والتي ستتنافس تاليًا على الجائزة الأولى.
أما الروايات الستّ فهي الآتية (بحسب الترتيب الأبجدي لأسماء مؤلفيها):
رواية مديح الكراهية لخالد خليفة, سوري الجنسية, صدر عن دار أميسا.
رواية مطر حزيران لجبور الدويهي, لبناني الجنسية, صادرة عن دار النهار.
واحة الغروب لبهاء طاهر, مصري الجنسية, صادرة عن دار الشروق.
رواية تغريدة البجعة لمكاوي سعيد, مصري الجنسية, صادرة عن دار الدار.
رواية أرض اليمبوس للياس فركوح, أردني الجنسية, صادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر ودار أزمنة.
رواية أنتعل الغبار وأمشي لمي منسى, لبنانية الجنسية, صادرة عن دار رياض الريس.
وقد علّقت لجنة التحكيم على كل من الروايات كما يلي:
مديح الكراهية
تمكن خالد خليفة في هذه الرواية من سرد تجربة القمع المزدوج في ظل التنظيمات الاصولية وداخل مجتمع محروم من الديمقراطية، من خلال لغة متعددة المستويات، وشخصيات ممزقة أمام اسئلة المستقبل.
مطر حزيران
استطاع جبور الدويهي في هذه الرواية أن يستحضر فظائع الاحتراب الداخلي في لبنان من خلال رصد الحياة اليومية في قرية يتجاور فيها مسلمون ومسيحيون، بلغة دقيقة وبسرد متعدد المنظورات، وقاموس يكتنز لحظات تضيء خفايا الصراع والتحارب.
واحة الغروب
أعطى بهاء طاهر في “واحة الغروب” عملا روائيا نوعيا، بالمعنى الجمالي والقيمي في آن. فاعتمادا على مجاز الرحلة، التي ترصد الازمة الروحية لانسان مهزوم، طرح جملة من القضايا الانسانية الواسعة.
تغريدة البجعة
يشتق مكاوي سعيد في هذه الرواية الشكل الروائي من واقع اجتماعي متحوّل متبدّل، ويعين الشكل الجديد مدخلاً الى قراءة الواقع وتحولاته، في عمل روائي جميل يرثي زمناً غنائياً مضى، ويصوغ المستقبل المحتمل بأسئلة بلا إجابات.
أرض اليمبوس
وحّد الياس فركوح في هذه الرواية بنية السيرة الذاتية لإنسان محدد الهوية والانتماء، وسيرة الإنسان المغترب بشكل عام، متحدثا عن سطوة الزمن وهشاشة الانسان وقوته، بلغة مشرقة نضرة، مدرجاً في العمل مجموعة من الأصوات المتنوعة.
أنتعل الغبار وأمشي
نجحت مي منسى في هذه الرواية في تمجيد الذاكرة المثقلة بمآسي الحروب والفجيعة والفقدان في عالم اليوم. والعمل مكتوب باسلوب متدفق ونثر نوعي اضافة الى نفحة شعرية تلائم الوجع الكوني الذي تعالجه.
وسينال مؤلف كلٍّ من الروايات الستّ المذكورة أعلاه جائزةً قيمتها عشرة آلاف دولار، بينما ينال صاحب الرواية الفائزة خمسين ألف دولار.
وكانت اجتمعت لجنة التحكيم في لندن مساء الاثنين 28 وصباح الثلثاء 29 كانون الثاني/ يناير 2008، وتوصّلت الى اختيار الأسماء الستة بعد جلسات مشاورات ومناقشات مطوّلة بين الأعضاء. تولّى إعلان الأسماء الفائزة في لندن رئيس لجنة التحكيم لهذه الدورة، الكاتب والصحافي العراقي صموئيل شمعون، في إطار مؤتمر انعقد في مقرّ أكاديمية الـ”بافتا” في بيكاديلي، في حضور أمناء سرّ الجائزة وممثلين لـ”مؤسسة الامارات وجائزة “بوكر” البريطانية وسفارة الإمارات في بريطانيا، الى جانب حشد من الإعلاميين والناشرين والكتّاب. بينما تولى إعلان الأسماء الفائزة في أبو ظبي (إثر إتصال مع رئيس لجنة التحكيم في لندن)، أحد أمناء سرّ الجائزة المستشار الثقافي البريطاني بيتر كلارك، في حضور كادرات “مؤسسة الامارات”، وهي المؤسسة الراعية للجائزة، وحشد من الاعلاميين العرب.
أما أعضاء لجنة التحكيم الذين اختارهم مجلس أمناء السرّ لهذه السنة، والذين تولّوا طوال الأشهر الماضية قراءة الأعمال المرشّحة، وصوّتوا للقائمة النهائية، فهم وفق الترتيب الأبجدي لأسمائهم:
– محمد برّادة، كاتب وناقد مغربي.
– محمد بنيس، شاعر وناقد مغربي.
– فيصل دراج، كاتب وناقد سوري.
– بول ستاركي، كاتب ومستشرق بريطاني.
– صموئيل شمعون، كاتب وصحافي عراقي.
– غالية قباني، كاتبة وصحافية سورية.
وتحدّث رئيس مجلس إدارة “مؤسسة جائزة بوكر” جوناثان تايلور في بداية المؤتمر الصحافي الذي انعقد في لندن عن خلفية الجائزة وكيفية تأسيسها، كما أطلع الحاضرين على مجموعة من الاتفاقات التي تم عقدها مع ناشرين ومؤسسات ثقافية بغية دعم ترجمة الرواية الفائزة ونشرها في أوروبا. وقال: “أحد أهداف هذه الجائزة هو ضمان الاعتراف بالأدب العربي ذي النوعية العالية، ومكافأته والتشجيع على اكتشافه. ولأجل تحقيق ذلك ينبغي تقويم الكتب المرشّحة باستقلالية ونزاهة. ومن أهداف الجائزة أيضاً ضمان ترجمة الرواية الفائزة ونشرها في لغات أخرى”.
ثم تحدثت ميثاء الحبسي من “مؤسسة الإمارات” عن الدعم الذي منحته “مؤسسة الإمارات” لهذه الجائزة، وقالت: “لقد انطلق أخيراً هذا المشروع الرائع الهادف الى تعزيز انتشار الثقافة العربية من خلال الأدب العربي المعاصر. وإننا نتطلع الى يوم العاشر من آذار/ مارس في أبو ظبي، حيث سنعلن خلال الحفل الذي ستقيمه “مؤسسة الإمارات” إسم الفائز النهائي، ونسعى الى نشر كلماته في أكبر قدر ممكن من اللغات”.
إيمانًا منها “بأهمية الأدب العربي وجودة مستواه، وبالدور الذي يمكن أن يؤديه هذا الأدب إنسانيًا وإجتماعياً وثقافياً على السواء”.
أما المديرة الإدارية للجائزة جمانة حداد فقد أملت أن يشكّل هذا المشروع الجدّي نافذة تفتح أمام الأدب العربي المستحقّ أفق الترجمة والانتشار في الغرب، لأن “الأدب كان وسيظل الأداة الأفعل والأنبل لأي حوار حقيقي بين الحضارات، ولتبديد أي سوء فهم بين ثقافة وأخرى”. وأعلنت ختاماً عن انطلاق موقع الجائزة على شبكة الانترنت، وهو www.arabicfiction.org.
وتحدّث رئيس لجنة التحكيم صموئيل شمعون عن حرارة المداولات التي تمّت بروح أخوية واحترام متبادل، وقال: “غايتنا الجماعية هي أن يكون انطلاق الجائزة وفياً لما تهدف إليه من احتفاء بالروائيين في العالم العربي، من خلال أعمالهم التي يسهمون بها في التعبير المتعدد عن مجتمعهم”.
يذكر أن الجائزة – التي تأسست في ابريل/ نيسان 2007 بالشراكة مع جائزة “بوكر” الأدبية الأنغلوفونية وبدعم من “مؤسسة الإمارات” – تلقّت مئات الروايات في دورتها الأولى من مختلف أنحاء العالم العربي، وتوزّعت جنسيات الروائيين المشتركين على البلدان الثمانية عشر الآتية: مصر، سوريا، لبنان، الأردن، السعودية، العراق، فلسطين، الامارات، المغرب، ليبيا، تونس، السودان، الجزائر، اريتريا، موريتانيا، اليمن، عُمان والبحرين. وقد سجل كل من مصر وسوريا ولبنان وتونس والسعودية النسبة الأعلى من الترشيحات، وجاءت مشاركة الروائيات العربيات بنسبة 22 في المئة مقابل 78 في المئة للروائيين، و رُفِضت عشر روايات لأنها لا تلبّي شروط الترشيح. وتم تحديد العاشر من آذار/ مارس موعداً لحفل الختام الذي سيتوِّج الروائي الفائز في أبو ظبي.

خبر جديد .. رواية دكتور أحمد خالد توفيق الجديدة في معرض الكتاب ..

السلام عليكم ..
بلغنا من مصدر جميل أن الدكتور الكبير أحمد خالد توفيق يستعد لطرح روايته الجديدة ” يوتوبيا ” في معرض الكتاب القادم ..
ستصدر الرواية عن دار ميريت المحترمة ..
هنيئا لهذا التعاون المثمر ..
ربما تكون هي الرواية نفسها التي تم نشرها على صفحات جريدة الدستور ..
نتمنى التوفيق للدكتور على عمله الجديد ..
تحياتي ..
الساحر ..

موقع وكالة أنباء الشعر’شظايا’ يزرع فايروسات التجسس لزواره

موقع وكالة أنباء الشعر’شظايا’ يزرع فايروسات التجسس لزواره

**نقلا عن مجلة الجهة الخامسة الأدبية**

قام موقع موفن الشعري بوضع رسالة تحذيرية لتحديث برامج مكافحة الفيروسات لوجود موقع شعري يختص بنقل الأخبار يرسل ملفات خبيثة للزوار ويتم زرعها في الأجهزة للاستفادة من هذا الفيروسات المزروعة
ولان العمل رخيص لا يليق بموقع مشهور يخادع الزوار بمصداقيته المزعومة فقد نشر موقع موفن تلك الرسالة التحذيرية
وقد قامت الخامسة بالبحث والتقصي من خلال الصورة المرفقة للموضوع والتي استدلت الخامسة على بعض من ملامح الموقع كما توقعناه من خلال حروف الخبر وما هو إلا موقع وكالة أخبار الشعر العربي التابع لشظايا أدبية
فيما تم دخول الخامسة إلى هناك لتظهر ذات الرسالة عبر’ الكاسبر سكاي ‘محذرة بوجود الفيروسات الخبيثة بذات الموقع الخبيث الذي أستغل الأمانة الإعلامية وأستخدام تلك الأساليب القذرة بين أروقة الأدب وأهله
فما ذا بعد يا شظايا
الجدير بالذكر ان الموقع المذكور بدأ بالاهتزاز الواضح من حيث طرح الأخبار والسبق الصحفي وهروب نخبة إعلامية شعرية كبرى من ذلك الموقع و استمرارية اهتزازه بين فترة وأخرى ليصبح مهدد بالسقوط بين لحظة وأخرى بعد ان كان أهم المواقع الأدبية والشعرية على مستوى الشبكة
حسنا ..
الخبر منذ أن سمعته و انا حزين ..
نقلته لكم كي نحذر و نتخذ الحيطة مما يتربص بنا ..
ضعاف نفوس فعلا ..
تحياتي
الساحر ..
وشكرا للجهة الخامسة و موفن على الاهتمام بكشف مثل هذه الأمور ..

التدوين و اعتقال حرية التعبير الذاتي .. !!

السلام عليكم جميعا ..
كيف حالكم ؟
التدوين ..
هذا المصطلح الذي غزا الدول العربية بكثافة منذ فترة أعتبرها وجيزة مقارنة بما في تراثنا من أمور تقليدية ..
مكان خاص لك .. صفحة تعبر عن وجهة نظرك .. صفحة تعبير حرة لك ..
لكن هل هذا هو الواقع ؟!
كثيرا ما تسائلت عن كيفية أداء دور الرقيب هنا .. إن كنا نتحدث عن عمل يتم عرضه علينا , فمن الممكن أن نتقبل بدور الرقابة و الوصاية .. لكن هل نتقبل بالرقابة على عقولنا و تفكيرنا ؟!
التدوين هو بوابة الابداع .. هو المجال الوحيد المتاح للمواطن العربي للتعبير بحرية عما يراه .. تعبير نابع , بكل ثقة أقولها , من داخل العقل البشري ذاته , من داخل التفكير الذاتي للإنسان , معتقداته , آرائه , فكيف نقبل بدور الرقابة على كل هذا ؟!
ربما من يقرأ موضوعي اليوم يشعر أنني أتحدث عن الاعتقالات التي تحدث بين الفينة و الفينة للمدونين ..
كلا , معذرة , لست بذات ضيق الأفق ..
أنا أتحدث بشكل عام متسع , تتخذ الاعتقالات فيه جانبا منه , في حين هناك دور الرقابة الأسرية التي سمعت عنها كثيرا , من يتدخل في خصوصيات أبنائه , أخوته , يرى ما يكتبونه , ربما يمارس اعتقالا هو الآخر , لكن من نوع خاص , ممنوع الدخول , أو ربما يقوم بغلق المدونة نفسها .. ناهيكم عن كبت الحرية في التعبير داخل أسوار المنزل ذاتها .. كيف يحدث مثل هذا ؟!
اعتقالات داخلية , اعتقالات خارجية , كيف نقبل بهذا الأمر في عالم من المفترض أن أبسط أسسه هو الحرية الشخصية في التعبير ؟!
للأسف الأمر أراه مستفحلا , ليس مجرد قضية اعتقالات فردية , بل أراها قضية اعتقالات جماعية لابد من إيجاد حل لهذه المشكلة من جذورها .. فمن يملك مثل تلك الحلول حقا ..
تحياتي
فقط زفرة من فيض غضبي ..
أحمد خشبة .

ردا على الأديبة الكويتية الليبرالية ليلى العثمان ..

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عيكم جميعا
كيف حالكم ؟
حسنا ..
قرأت في وكالة أنباء صخب أنثى للأدب النسائي في العالم العربي مقالة عن الأديبة الكويتية ليلى العثمان , الحقيقة لا أعرفها و لا أعرف أي من كتابتها , لكنها في إطار حملة متابعتي الشخصية للأدب الخليجي عامة و الأدب الروائي النسائي خاصة للوقوف على حقيقة هذه الثورة ..
جذبني أنها أيضا من الإتجاه الليبرالي , و هذا ما يدخل ضمن إطار اهتمامي بالمذاهب الفكرية هذه الأيام في سبيل فهم طبيعة كل مذهب حتى تهدأ نفسي قليلا ..

(more…)

الصفحة التالية «

المدونة لدى وردبرس.كوم.