رابطة العصبة الحداثية الأدبية

يوليو 29, 2009

نتيجة مسابقة دبي الثقافية للابداع ..

وجاءت نتائج المسابقة كالتالي:

أولاً: الشعر:
1- الجائزة الأولى: عمر محمود هلال عناز – العراق – عن مجموعة «خجلاً يتعرق البرتقال».(عشرة آلاف دولار)
2- الجائزة الثانية: حكمت حسن جمعة – سورية – عن مجموعته «الحقائب».(ستة آلاف) دولار
3- الجائزة الثالثة: خميس قلم خميس الحصائي – سلطنة عمان – عن مجموعته «في مهب الحطام».(أربعة آلاف ) دولار
4- الجائزة الرابعة: نجاح عبد النور – مصر – عن مجموعته «قالت الريح» (ثلاثة آلاف) دولار
5- الجائزة الخامسة: نسيمة بوصلاح – الجزائر – عن مجموعتها «حداد التانجو».. (ألفا) دولار

ثانياً: القصة القصيرة
1- الجائزة الأولى: محمود محمد الرحبي – سلطنة عمان – عن مجموعته «أرجوحة فوق زمنين».(ستة الاف دولار)
2- الجائزة الثانية: عبد القادر حميدة – الجزائر – عن مجموعته «رغبة صغيرة».(خمسة الاف دولار)
3- الجائزة الثالثة: محمد عبد الرحمن الفخراني – مصر – عن مجموعته «حياة».(اربعة الاف دولار)
4- الجائزة الرابعة: هيمى المفتي – سوريا – عن مجموعتها «خلف الألوان».(ثلاثة الاف دولار)
5- الجائزة الخامسة: سمرقند حمودي الجابري – العراق – عن مجموعتها «ناطور الضوء». (ألفا دولار)

ثالثاً: الرواية
1- الجائزة الأولى: ياسمين مجدي حسن علي – مصر – عن روايتها «معبر أزرق برائحة اليانسون».(ستة الاف دولار)
2- الجائزة الثانية: علي عبدالنبي الزيدي – العراق – عن روايته «بطن صالحة».(خمسة الاف دولار)
3- الجائزة الثالثة: فتحي بن محمد بن بلقاسم الجميل – تونس – عن روايته «باب البحر».(اربعة الاف دولار)
4- الجائزة الرابعة: لحسن باكور – المغرب – عن روايته «شريط متعرج من الضوء».(ثلاثة الاف دولار)
5- الجائزة الخامسة: سمير عبدالفتاح – اليمن – عن روايته «نصف مفقود»(ألفا دولار)

رابعاً: الحوار مع الغرب:
1- الجائزة الأولى: محمد الصادق الكحلاوي – تونس – عن بحثه «الآليات والآفاق».(عشرة آلاف دولار)
2- الجائزة الثانية: د. عماد عبد اللطيف علي – مصر – عن بحثه «في كيفية الحوار الثقافي والإعلامي مع الغرب».(ثمانية الاف دولار)
3- الجائزة الثالثة: أمجد جبرون – المغرب – عن بحثه «سؤال الكيف».(ستة الاف دولار)
4- الجائزة الرابعة: د. منير محمد سالم – مصر – عن بحثه «الحوار مع الغرب».(اربعة الاف دولار)
5 – الجائزة الخامسة: مصطفى محمد عبدالفتاح -سوريا – عن بحثه «أجنحة فوق الحدود».(الفا دولار)

وفازت مؤسسة العويس الثقافية بلقب شخصية العام الثقافية الإماراتية، كما يذكر أنه قد تم الإعلان في وقت سابق عن الفائز بالجائزة الأولى في فرع الفن التشكيلي، وهو الفنان اليمني طلال النجار

مسابقة كتاب رانمارو المجمع للأعمال القصصية القصيرة

السلام عليكم جميعا
كيف حالكم ؟

أحببت توضيح نقاط مهمة للمشروع  :

-فكرة الأعمال القصصية المجمعة فكرة ليست بجديدة على الإطلاق , وهذا ما جعلني أستفيد من التجارب السابقة
-بتحليلي الخاص للتجارب السابقة وجدت أن التجارب تلك لم تلاقي النجاح المرجو منها , و اقتصرت النسخ المُباعة فقط على الأصدقاء و المعارف و قلة من المتابعين ..
-وبعد تحليلي الخاص لتلك المعضلة وجدت أن المشكلة تكمن في جودة الأعمال .. فمن كل مجموعة قصصية بتلك الطريقة نجد أن نسبة الثلث فقط جيدة و الباقي رديء و لا يستحق الثمن , و هكذا أمر يسيء للمجموعة ككل .. وللأسف لا يخرج من جعبة ذلك الا القليل من التجارب ..
-وبعد تحليل خاص لطبيعة المسابقات تلك و الأعمال المقدمة وجدت أن العيوب التي تسببت في تدمير تلك التجارب هي ثلاثة :
1.عدم الاهتمام بالجودة كمقياس و الاكتفاء باختيار الأفضل من بين الأعمال المشاركة و ليس الاهتمام باختيار الأفضل أدبيا .. و توضيحا لتلك النقطة يمكننا عقد مقارنة بين لجنة قراءات دار نشر تبحث عن الجيد و الذي يستحق النشر وبين لجنة حكام أي مسابقة و التي تبحث عن الأفضل فيما تم تقديمه من أعمال و الاكتفاء بذلك كمقياس بعيدا عن الجودة ..
2.وضع حاجز زمني للمسابقة , و هكذا يحد من قدرة المسابقة على استلام أعمال جيدة .. فهو يحصر العملية برمتها بين الأعمال التي يتم تقديمها في تلك الفترة الزمنية و فقط ..
3.الارتباط بنوع أدبي معين أو لون أدبي خاص , كمثال مسابقات الخيال العلمي أو الرعب للقصة القصيرة .. وهنا نجد أن الأمر يصبح مزريا خصوصا مع الوضع في الاعتبار حداثة ذاك اللونين في الأدب العربي ..

وبناءا على النقاط السابقة كاملة وضعت التصور الخاص للمسابقة التابعة لكيان رانمارو و هي :

1.مسابقة كتاب رانمارو المُجمع للقصص القصيرة عبارة عن سلسلة أدبية نطمح بها لأن تكون رمزا للجودة , و نأمل أن نحظى بثقة القارئ على أن ما بداخل جلدتي الكتاب يستحق حقا القراءة ..
2.المسابقة لا تعترف بحدود أدبية في الألوان الأدبية المختلفة .. فنحن نرحب بالأعمال في الواقعية و الفانتازية و الخيال علمي و الرعب و الجريمة ..
3.لا يوجد فاصل زمني معين يحدد المسابقة كي تنتهي .. المسابقة ستنتهي حين نجد العدد المناسب للأعمال القصصية ..
4.لا توجد لدينا معايير خلاف معيار واحد فقط .. الجودة .. نحن نقبل فقط الأعمال القصصية المميزة .. والتي تستحق أن يتم نشرها ..
5.نحن نرحب بالأعمال القصصية القصيرة , و القصيرة جدا .. شرط ألا يتجاوز عدد الكلمات للقصة الواحدة 2000 كلمة ..
6.لا مانع لدينا من استقبال أعمال قصصية متعددة لكاتب واحد .. لكن ليس شرطا أن نقبل الأعمال كاملة .. نحن فقط سنقبل الجيد ليس أكثر ..
7.بعد استقبال أي عمل قصصي سنقوم بعرضه على لجنة خاصة تابعة للمسابقة .. بعدما تُجيز تلك اللجنة الأعمال التي تستحق النشر حقا سنقوم بعرض مجموعة القصص تلك على لجنة قراءات ثانية تابعة للدار التي ستقوم بنشر المجموعة القصصية , و أخيرا في مرحلة نهائية سنحاول عرض المجموعة كاملة على مجموعة من كبار الكتاب و النقاد بغرض أخذ رأي نهائي فيها ..
8.هكذا تسلسل سيجعلنا نضمن أن المجموعة حقا مميزة .. وتستحق النشر ..
9.لن نأخذ من الكاتب أي مقابل مادي .. ولن نعطي أي كاتب أي مقابل مادي ..
10.نحن نقبل الأعمال الأدبية المنشورة على الشبكة .. و الأعمال التي تم نشرها سابقا في أي جهة صحفية .. و الأعمال التي فازت \ شاركت في أي مسابقات أدبية أخرى ..
11.سنحاول قدر المستطاع وضع نقد أدبي بسيط على كل عمل يتم رفضه وذاك في محاولة منا لتوضيح جوانب التقصير من قبل الكاتب و محاولة منا لجذب انتباه الكتاب لمناطق ضعفهم كي يقوموها ..

 

 

هذه هي الشروط الخاصة بالتقدم لمسابقة الكتاب المجمع :

1-يبدأ موعد تسلم الأعمال المشاركة بالمسابقة منذ الأول من شهر أغسطس عام 2009

2-يتم تقديم نسخة من القصة القصيرة مع ملء استمارة الاشتراك المبينة بالأسفل وذلك بكتابة موضوع في هذا القسم :

http://www.ranmaro.com/vb/forumdisplay.php?f=441

ويتميز هذا القسم بميزة الخصوصية حيث لا يرى الموضوع سوى أعضاء لجنة التحكيم و كاتب الموضوع فقط..

3-لا نقبل أي تعديل على القصة المشاركة , سواء لغويا أو نحويا أو في السرد ذاته

4-كل فترة شهرين سنقوم بعملية تصفية للأعمال المقدمة خلالها مع محاولة تقديم نقد بسيط لما نرفضه من أعمال ..

5-لا يعني موافقة لجنة التحكيم المبدأية على القصص أنها سيتم نشرها كاملة , فهناك رأي لجنة قراءات دار النشر التي ستقوم بنشر الكتاب ,

استمارة الاشتراك :

*الاسم :
*السن :
*البلد :
*الوظيفة :
*الإيميل :
*رقم الهاتف ( اختياري )

تحياتنا لكم ..
إدارة رانمارو ..
الساحر ،،

يناير 7, 2009

جائزة دبي الثقافية في دورتها السادسة 2008/2009

جائزة دبي الثقافية في دورتها السادسة 2008/2009

وتنمح في 5 مجالات
1. جائزة الشعر:
وتنمح لأفضل مجموعة شعرية باللغة العربية الفصحى:
وجوائزها كالتالي
الفائز الأول: 10.000 دولار (عشرة آلاف دولار)
الثاني: 6000 (ستة آلاف) دولار
الثالث : 4000 (أربعة آلاف ) دولار
الرابع : 3000 (أربعة آلاف) دولار
الخامس: 2000 (ألفي) دولار


2. جائزة القصة القصيرة:
وتمنح لأفضل مجموعة قصصية مكتوبة باللغة العربية الفصحى
وجوائزها كالتالي
الفائز الأول: 10.000 دولار (عشرة آلاف دولار)
الثاني: 6000 (ستة آلاف) دولار
الثالث : 4000 (أربعة آلاف ) دولار
الرابع : 3000 (أربعة آلاف) دولار
الخامس: 2000 (ألفي) دولار


3. جائزة الرواية
وتنمح لأفضل رواية مكتوبة باللغة العربية الفصحى
وجوائزها كالتالي
الفائز الأول: 10.000 دولار (عشرة آلاف دولار)
الثاني: 6000 (ستة آلاف) دولار
الثالث : 4000 (أربعة آلاف ) دولار
الرابع : 3000 (أربعة آلاف) دولار
الخامس: 2000 (ألفي) دولار


4. جائزة الفنون التشكيلية
وتمنح لأفضل صورة مرسومة وجه إنسان (بورتريه)
وجوائزها كالتالي
الفائز الأول: 6000 (ستة آلاف) دولار
الثاني: 5000 (خمسة آلاف) دولار
الثالث : 4000 (أربعة آلاف ) دولار
الرابع : 3000 (أربعة آلاف) دولار
الخامس: 2000 (ألفي) دولار


5. جائزة البحوث: الحوار مع الغرب
وتمنح لأفضل بحث عن كيفية محاورة الغرب ثقافيا وإعلاميا
وجوائزها كالتالي
الفائز الأول: 10.000 دولار (عشرة آلاف دولار)
الثاني: 8000 (ثمانية آلاف) دولار
الثالث : 6000 (ستة آلاف) دولار
الرابع : 4000 (أربعة آلاف ) دولار
الخامس: 2000 (ألفي) دولار

الشروط العامة والجوائز

1. يحق لكافة المبدعين العرب تحت سن الأربعين من يكون مولود بعد 1/3/1969 المشاركة في هذه الجائزة
2. لا يحق للمتسابق المشاركة في أكثر من فرع واحد من فروع الجائزة
3. يرسل المتسابق ثلاث نسخ من عمله مطبوعة بالكمبيوتر مع كتابة فرع الجائزة على المظروف.
4. ألا تكون الأعمال منشورة من قبل (سواء ورقيا او الكترونيا) فلا تكون نشرت في كتاب أو مطبوعة عربية أو على الانترنت أو قدمت لأحدى المسابقات أو الجوائز الأخرى
5. ألا يكون المشترك سبق له الفوز في الدورتين السابقتين.
6. بخصوص جائزة الفنون التشكيلية يرسل المتسابق لوحة لا تزيد مساحتها عن A3 ولا تقل عن A4 مستخدما أي خامة يفضلها (ألوان زيتية =-مائية – باستيل – الاكليريك- رصاص-… الخ)
7. بخصوص جائزة الحوار مع الغرب يجب أن يتراوح البحث بين 25 الف و 30 الف كلمة ومشفوعا بمصادر ومراجع البحث المقدم.
8. يرسل المتسلبق اسمه كاملا وعنوانه بالتفصيل ورقم هاتفه وصورة شخصية حديثة وصورة من جواز سفره أو بطاقته الشخصية على عنوان دبي الثقافية
9. المجلة غير ملزمة بإعادة الأعمال المشاركة لأصحابها
10. آخر موعد لتسلم المشاركات هو 1/3/2009
11. جميع الأعمال الفائزة واللوحات تصبح من حق المجلة لنشر ما تراه مناسبا
12. لا يحق للمشاركين رفع قضايا أو تظلمات ضد الدار أو ضد لجان التحكيم أو الاعتراض على قرارات اللجان التي تعد نهائية وغير قابلة للمراجعة
13. سيقام حفل خاص في دبي يدعى إليه جميع الفائزين لتسلم جوائزهم.
عنوان مجلة دبي الثقافية : التحرير والإدارة:
الامارات العربية المتحدة. دبي. منطقة الصفا. شارع الشيخ زايد

http://www.e-sada.ae
(ملحوظة الموقع لم يعمل معي)

باختصار: عمل لم ينشر من قبل حتى ولو على النت
3 نسخ مطبوعة+ بيانات كاملة وصورة اثبات الشخصية بالعنوان والتيلفون وصورة شخصية

(جائزة د . نبيل فاروق لأدب الخيال العلمى)

(جائزة د . نبيل فاروق لأدب الخيال العلمى)

شروط المسابقةألا يقل السن عن خمسة عشر عاما وألا يزيد على خمس وثلاثون عاما وأن يكون موضوع الرواية أو القصة هو الخيال العلمىترسل الاعمال على عنوان د . نبيل فاروق
4 ش الاسحاقى منشة البكرى مصر الجديدة
او على الميل الخاص به
dr.nabil@ragolalmosta7eel.com

ترسل الأعمال فى موعد أقصاه الحادى والثلاثون من شهر ديسمبر من العام الحالى وسيتم الاعلان عن الفائز يوم التاسع من فبراير لعام 2009

خزانة شمائل .. رواية جديدة من الدار المصرية اللبنانية للكاتب صلاح معاطي

خزانة شمائل

رواية للكاتب صلاح معاطى

الرواية حائزة على جائزة احسان عبد القدوس لعام2005
والكاتب صلاح معاطى غنى التعريف له عدة جوائز منها جائزة الكتاب الاول مجلس الاعلى للثقافة فضلا عن 7 جوائز اخرى
ما ابدعه صلاح معاطى فى الروايه اوحى لنا بها
تدور احداث الرواية عن عصر المماليك فى ظل السلطان بن برقوق عن شدة الظلم والفقر وساعدنا الكاتب به وصفه لتخيل هذا الظلم الشديد والفقر والاستبداد والقهر خزانة شمائل عبارة عن اسم السجن الذى الداخل فيه مفقود والخارج منه مولود
وساعدنا بوصفه للسجن لتخيل ما وقع على السجناء من ظلم وقهر وتعذيب
حيث اسوار السجن العالية حيث الظلام ليلاً ونهاراً حيث الرمل المفروش حيث اصوات السواط التى تتداوى اصواته بين اذن السجناء كانها برق واهات السجناء وصوت المسجون يخرج منه ويرجع اليه بعد دقائق
وتدور الرواية عن جمال الدين الذى سجن وظلم وتدور عن فقد الزوج والابن وتوحى لنا بان الداخل منها مفقود والخارج مولود وان خرج ليكون احداهما ان يكون منتقم هائج او يكون لاشىء ينتظر موته
وتتسم الرواية بسردها الوصفى الذى يجعلنا نتعايش مع احداثها البطولية

فصل من رواية “الباخرة كليوباترا” لمحمد معروف.. تصدر قريبا عن ميريت

الفصل الثامن
( يرويه الأمير أنور عرفان عثمان اغلو)

كنت في صغري اتعلم علي يد شيخ يحفظني القرآن و يعلمني بعض امور الدين. و في يوم روي علي حديث: ” ارحموا من الناس ثلاثة‏:‏ عزيز قوم ذل، وغنى قوم افتقر، وعالما بين جهال‏” و دمعت عينيه للحظة. كنت ساعتها في الرابعة عشر من عمري و كنت علي استيعاب لما يجري من امور حولي. كان الشيخ يرثي لحالي و لحال الأسرة التي ينقض حكمها الطويل و العريق للبلاد. و سرعان ما انتهت السلطنة و بقيت الخلافة.. الا ان الأمور كانت تسير الي الأسوأ.. و بالفعل و في 3 مارس 1924 تم طرد الخليفة عبدالمجيد الثاني و معه كل اعضاء الأسرة المالكة من امبراطورية اجدادهم.. لقد انتهي عهد العثمانين.. انتهي حكم العائلة التي انتمي اليها..
و انفرط عقد العائلة التي كانت تستعمر كل بقعة في اسطنبول.. و خلف خليفة المسلمين (سابقا) اخذنا والدي الي فرنسا، حيث سكنا في بيت صغير في وسط باريس. كنا وقتها اسرة سعيدة، اخذ الله منها السلطة و الغني، لكنها ميسورة الحال و كل افرادها في افضل حال. كانت امي لاتزال علي قيد الحياة، و اخي الأكبر مازالت الدماء في عروقه حارة. أفتتح ابي تجارة له في وسط باريس.. كان كل شئ علي مايرام حتي سقطت امي فجاءة. لقد انقض عليها السرطان حتي تركها جثة هامدة.. لم تمر السنة حتي انقلب حال الأسرة تماما. لقد تدهور حال ابي و تدهورت تجارته بشكل كبير. و كان الأنهيار الأقتصادي لعام 1929 هو الضربة القاضية.. صحيح ان فرنسا كانت من اقل الدول تضررا، الا ان الضربة كانت قاصمة لكثير من التجار و منهم ابي. و مرغمين تحت وطأة الدين انتقلنا من بيتنا الجميل الي شقة ضيقة في احدي الضواحي الفقيرة بباريس. كانت اسرتنا في اسوأ حالاتها.
و في يوم من الأيام، كان ابي نشيطا علي غير العادة.. عاد من الشارع و معه طعام الأفطار.. أعد لنا الأفطار، فتح البلكون و أدخل طاولة صغيرة الي داخلها..
– هيا.. هلم فليأت كل منكم بكرسيه.. لنتناول الأفطار هنا في الشمس..
كان الدهشة بادية علي وجوهنا، الا ان اخي بايزيد هو من نطق..
– خيرا يا ابي.. تبدو سعيدا..
هز ابي رأسه مغتبطا..
– اظنني كذلك..
و اخذنا كراسينا و اجتمعنا ثلاثتنا حوله، انا و بايزيد اخي الأكبر و عاتكة اختي الصغري. افطرنا في هدوء. أخيرا تكلم..
– تعرفون ان ابي هو السطان مراد الخامس.. لكن هل تعرفون من كان الجد المشترك بيني و بين والدتكم؟
– السلطان محمود الثاني..
قلناها في نفس واحد.. انه تاريخ العائلة..
– انها حفيدته من ابنته الأميرة نهال..
هكذا اكمل بايزيد في بساطة.. ربت ابي علي ركبته في سرور.. ثم اطلق مفاجأته..
– و هل تعرفون انه قد اهدي ابنته الأميرة نهال مجموعة مجوهرات ثمينة من اربع ماسات نادرة.. اصغر واحدة منها تبلغ 45 قيراطا في حين تتجاوز الكبري 60 قيراطا..
و كانت مفاجأة
– و هل تعرفون ان هذة المجموعة لا تقدر بثمن لأنها كانت ضمن مجموعة مجوهرات علي باشا التبدليني..
– صاحب ماسة صانع الملاعق.. تلك الماسة المهولة بقصر توبكابي..
– انه هو.. لو يذكر احدكم اي شئ عنه سيعلم ان علي باشا هذا كان قد تمرد علي السلطنة، لذلك قام السلطان محمود بالقضاء عليه و تمت مصادرة كل ممتلكاته و منها مجموعات مجوهراته.. ماسة صانع الملاعق ذهبت الي الخزينة الأمبراطورية..
– و ..
– و مجموعة الماسات الأربع اهداها الي ابنته نهال.. و لذلك تعرف المجموعة بأسم مجموعة الأميرة نهال..
قام اخي مذهولا و قد ذهبت الدماء من وجهه
– و بالطبع هذه المجموعة تساوي الكثير..
– لا تقدر بثمن..
– و اين هي؟
– لما كانت امك هي الأبنة الوحيدة للأميرة نهال فمن طبيعة الأمور ان تؤول لوالدتك..
– و اين هي اذن؟
هز كتفيه في ضيق
– كانت في قصرنا بأسطنبول، ضمن مجوهرات والدتك، حتي قامت الحرب العظمي..
اعتري وجه اخي تعبير عصبي قوي
– و ماذا حدث بعد ذلك؟
– أختفت..
– أختفت !!!!
– نعم.. اختفت كما اختفت عائلة نازريان..
– نازريان.. الأرمن الذين كانوا يخدمون في القصر..
هز ابي رأسه مؤمنا.. بدا العجب علي أخي
– لكني كنت كبيرا في الوقت الذي تركنا فيه آل نازريان.. كنت في الثامنة عشر من عمري.. لا اذكر ذكركم لموضوع السرقة هذا..
– مجموعة الأميرة نهال كانت سرا نخفيه عن الكثير من العائلة العثمانية خوفا من مطالبة بعض ورثة السلطان بنصيب في المجوهرات.. مابالك لو علم اوغاد تركيا الفتاة.. لو ابلغنا بسرقة هذه المجموعة، كانوا سيقبضوا علي آل نازاريان و يستردون المجموعة الماسية، لكن المجموعة كانت ستذهب الي خزينة الدولة دون شك.. لذلك ابقينا موضوع السرقة سرا بيننا انا و امك..
– ماذا؟ و تركتم هؤلاء الأرمن الأوغاد يفرون بممتلكاتكم..؟
– بالطبع لا.. كلفت معارفي في الشرطة و ذوو النفوذ لتتبع آل نازريان حتي اصل اليهم بنفسي و استرد الماسات.. لكن الأمر كان في غاية الصعوبة.. لقد آتي شهر يونيو بسرعة..
– و ماذا حدث في يونيو؟
– في 29 مايو 1915 أمر طلعت باشا رئيس الوزراء ببدء التهجير الأجباري للأرمن من الأناضول.. و فجأة اصبح الأرمن في كل بقعة علي الطريق.. و لم يعد البحث عن اسرة ارمينية هاربة شيئا ممكنا وسط هذا الحشد الرهيب من الألاف من الأرمن النازحين..
نظرت اختي اليه في حسرة
– و هكذا انتهت قصة مجموعة الأميرة نهال..
– حتي هذا الصباح..
اخيرا نطقت انا..
– و ماذا حدث هذا الصباح؟
– كنت اتحدث مع جاك ابن مسيو رينالد.. صاحب مكتبة الكتب القريبة.. كان جاك هذا مجندا حتي وقت قريب ضمن القوات الفرنسية بالشام.. كنت اتحدث معه عندما امسك فكه فجأة.. و ذكر ان احدي ضروسه تؤلمه.. و تمني لو وجد طبيبا يداوي ضرسه يكون في مهارة الدكتور الأرميني الذي عالجه في حلب. ثم تذكر موقفا كوميديا حدث له مع احد العاملين بالعيادة، ارميني يدعي نازريان..
و اتسعت أعيننا في ترقب..
– طلبت منه وصف ذلك النازريان.. و عندما وصفه لي، لم يكن لدي شك في انه فانو نازريان.. الأبن الأكبر لتلك العائلة السارقة..
كانت الحماسة قد تملكت أخي و أختي، لكن حماسة العثمانين هذه كانت اقل كثافة في دمائي، لذلك كانت تغمرني الشكوك بسرعة..

فصل من رواية “ويصا عبد النور” لحسين عبدالعليم..تصدر قريبا من دار ميريت

كتب المواطن ويصا عبد النور فى إحدى الكراسات:

اليوم 17/3/1972 أخذتُ قرارىّ النهائى.
كان يأمل أن يتزوج واحدة تشبه إلى حدّ ما إستير وليامز – بيضاء ورشيقة وجميلة ومن الفيوم وتعوم بمهارة.
أخذ يُؤجل ويسوّف ويراوغ أهله فى سنهور، وعندما كان يعود إلى الفيوم يهرع كل مساءَ إلى سينما رمسيس أو سينما الفيوم ويعيش الساعات مع إستير وليامز أو من يشبهنها من ممثلات فى الأفلام الأجنبية.
اليوم – أخذ قراره النهائى.
بعد أن قضى فترة العصارى يتقلّب فى فراشه مُتخيلاً أنها إستير وليامز بالمايوه تنام فى أحضانه، وبعد أن انتهى به الأمر إلى حلب نفسه متأوهاً – قام، دخل إلى دورة المياه وأهال عليه ماء الدُش، وإذا به يتوقف فجأة.
حاول المواطن ويصا عبد النور أن يرى عضوه أو حتى أصابع قدميه وهو واقف مستقيم فلم يستطع، أدرك المواطن ويصا عبد النور أن كرشه الضخم المُشعر يحول دونه ورؤية هذه الأشياء.
داخله يقين نهائى بأنه لن يكون أبداً جين كيلى – فصرف النظر نهائياً عن موضوع إستير وليامز قائلاً لنفسه أن كل فولة ولها كيّال.
عاد المواطن ويصا عبد النور إلى سنهور – أمضى هناك أسبوعاً ورجع، رجعت معه فايزه حنا – إبنة خالة حنا بنيامين صاحب مصنع العرقى فى البلد – وقد أصبحت زوجته: بيضاء، سمينة، وليست لها رقبة، وتخنفّ فى كلامها.
ظل المواطن ويصا عبد النور مبتئساً لبعض الوقت ثم أخذ قراراً جديداً (لم ينس أن يدوّنه بتاريخه أسفل القرار السابق) سوف يحب فايزة حنا كما هى متجاوزاً عن تُخنها وقصرها ووركيها المليئين بالكلاكيع اللحميّة والعروق الزرقاء وخنفها فى الكلام ورأسها المزروعة بين كتفيها.
بمرور الأيام والشهور والسنين نجح المواطن ويصا عبد النور فيما انتواه، بل وتأكد أن فايزة حنا بنت جدعه ولها عيون طيّبة مثل عيون الأرانب.
الذى جدّ عليه فقط ازدياد عشقه للسينما وإلحاح أفكاره الحواذية الخاصة بالتدوين، كان يؤمن بشكل أو بآخر أن الأشياء المدوّنة ممنوعة من الانفلات فى سياق النسيان ومرور الزمن حتى لو كان قد نقلها من الصحف و المجلات .
فى أواخر عام 1997 جلس متىّ إبن المواطن ويصا عبد النور يُقلِّب فى كراسات أبيه الخاصة بالسينما، قرأ:
* راعى بقر منتصف الليل – أمريكى – أوسكار عام 1970 – بطولة داستين هوفمان قال البطل عن نفسه صراحة: أنا زير نساء ومُبتذل، كان قوى الجسم جميل الوجه طيّبا لا يعرف المراوغة فى تحديد مهامه، جاء من تكساس ليبيع قوته الجنسية لسيدات نيويورك العجائز، فشلت صراحته وابتسامته وملابسه الغريبة فى أن تجذب إليه أحداً، وبدأ يتنازل عن حلمه تدريجياً، وانتهى به الأمر إلى أن يبيع قدراته الجنسية للشواذ من الرجال، كان عليه أن يعرف أن ثمة كثيرين قبله قد غزوا نيويورك بوسائل أكثرخُبثاً ودهاء.
* سائق التاكسى – إخراج مارتن سكورسيزى – جائزة كان 1976 – بطولة روبرت دونيرو – يتجول بالتاكس وسط جو القمامة الأمريكى العام – شوارع مزدحمة بالأضواء والشحاذين والعاهرات والمجرمون وعالم الدعارة السفلى، صوت موسيقى الجاز يُغلِّف كل ذلك – إن بشاعة الحياة الآلية وفقدان العامل الإنسانى يترتب عليهما العديد من الحالات النفسية والتصرفات الإجرامية، جودى فوستر تدلل على بشاعة المجتمع الأمريكى الذى يمسخ صبيّة فى عُمر الزهور ليحوّلها إلى داعرة.
* الوّحشْ – أخرجه صلاح أبو سيف عام 1954 – يعالج قصة محمود المليجى البلطجى الذى كان يخشاه الفلاحون ويساعده الباشا – ضد ضابط المباحث رؤوف – أنور وجدى.
* بونى وكلايد – أمريكا من إنتاج عام 1967 – يقدم ملامح من الحياة الأمريكية أوائل الثلاثينيات (أزمة الكساد) حيث يخرج شاب يُشهر مسدسه ضد مراكز تجميع الأموال فى خزائن البنوك أو خزائن كبار الإقطاعيين، تنضم بونى (فاى دوناواى) إلى كلايد (وارون بيتى) ويكوّنان عصابة بونى وكلايد، يتعاطف معهما الأهالى ويبادرون للترحيب بهما والانضمام إليهما باعتبارهما أبطال يُحققون العدالة، إذ أن هذا الأسلوب فيه نوعاً من إرضاء الذات والخروج من المأزق الاجتماعى والاقتصادى، ينتهى الفيلم بأن يتثقّب أفراد العصابة برصاص البوليس فى لقطات بطيئة.
* جوليا – فانيسيا ردجريف هنا هى نموذج المرأة ككائن إنسانى، تمردت على عائلتها شديدة الثراء واختارت طريق النضال النبيل انضماماً إلى صفوف المقاومة ضد النازى، جوليا هى الضمير الحى ونداء لا يكفّ عن إعادة التوازن للكاتبة ليليان (جين فوندا) أوسكار أحسن ممثلة مساعدة 1977.
هزّ متىّ ويصا عبد النور رأسه حاسداً المواطن ويصا عبد النور على زمنه قائلاً فى حسرة: نفسى أشوف الأفلام دى.. بسّ فين بقى؟!
حَبِلت فايزة حنا وأنجبت ماجدة، غريب أمر هذه البنت، كُلّما شّبت عن الطوق اقتربت فى الشبه والرشاقة والحركات من إستير وليامز.
كبرت ماجدة وأصبحت شابه، ذات يوم كانت عائدة من الخارج فى لهوجة ولم تُعر أبيها ولا أمها الجالسين التفاتاً، جرت إلى دورة المياه، بالكاد رفعت الجيبة وأنزلت الكيلوت وجلست القرفصاء، وتدفّقت بطنها بأصوات مفزعة وقرقعة.
سمع المواطن ويصا عبد النور ذلك، أخذ قراراً لم ينس أن يدوّنه: ماجدة ليست هى إستير وليامز.
بمرور الزمن أدرك المواطن ويصا عبد النور أن ماجدة بنت جدعة مثل أمها ولها عيون طيّبة وتشتغل تبع الكنيسة فى مشغل بنات يسوع وتعمل جمعيات لمساعدة نفسها فى الزواج.
فكّر المواطن ويصا عبد النور: أنا من الأصل أهوى التبرز فى الكابينيه البلدى وأتضايق من استعمال كابينيه أفرنجى، يشعر نحوه بأن مايتم فيه ليس شُخاخاً بالمعنى المألوف، مجرد حجرة صغيرة بالقيشانى وجلسة مريحة تستدعى من الشخص جهداً أكبر لإتمام فعل الإخراج.
فيما بعد قرأ المواطن ويصا عبد النور مقالاً لا يدرى أين – يقول: إن الكابينيه البلدى أكثر حميمية وأن جلسة التبرز فى الكابينيه البلدى تجعلنا كما خلقنا الله وتساعد عضلات البطن والفخذين على الضغط لإفراغ المستقيم.
تابع المواطن ويصا عبد النور تذكُّره: حتى فى استعماله المضطر للكابينيه الأفرنجى كان يجلس عليه من فوق ويستعمله كأنه يستعمل كابينيه بلدى – بالتالى كان لابد له من خلع الحذاء حتى يحافظ على التوازن فوق قاعدته الأمر الذى أصبح فيه حرّيفاً فيما بعد.
ودائماً عندما يكون مضطراً لاستعماله وماسك نفسه بالعافية، ويبدأ فى التحرر وخلع الحذاء – دائماً ينعقد رباط الجزمة الملعون (هل هذا وقته) ويأخذ عدة دقائق إضافية لفكّ العقدة أو قطع الرباط لدرجة أنه فى مرات متعددة تبرز على نفسه.
– صَدق. صَدق عم شاكر خدّام دورة الميّه فى الجامع: الواحد من دول يبقى عنده استعداد يدّينى فدّان أرض عشان أخليه يدخل يفضّى حَسِرة بطن.
حَبِلت فايزة حنا وأنجبت متىّ، غريب أمر ذلك الولد، كُلّما شبّ عن الطوق اقترب فى الشكل والرشاقة والحركات من جين كيلى فى فيلم الرقص تحت المطر، وتعلمّ من أبيه نداء جونى ويسملر (طرزان) وحُب الحيوانات والطيور.
أكثر ما كان يؤلم متىّ ويجعله يرتعش كالمحموم – عندما كانت أمّه تذبح الطيور، كان يثأثئ ويفأفئ: بلاش.. بلاش.. بلاش.
وعندما يهدأ الولد وتقول له فايزة حنّا: كده يبقى الطير محرّم عليك – كان يناقش بموضوعيه: افترضوا بقى أن ربّنا خلق بنى آدمين غيرنا الواحد فيهم قدّ العمارة.. وهم بيتغذوا علينا.. فايمسكوا الواحد أو الوحدة منّا يدبحوه ويُسلقوه ويحمروه وياكلوه.. يبقى إيه الوضع؟!
وكيف كان متىّ يعلم أنه فى زمن مُقبل سوف يُذبح الناس فعليا وتقطع رؤوسهم وتُمسك الرأس من شعر الذبيح فى مواجهة الكاميرا؟!
يؤكد الولد: أنا افتكر إنّه ممنوع علينا أو على أى حدّ يموِّت حاجة خلقها ربّنا على الإطلاق.
تناقشه ماجدة: ولا الصراصير ولا الفيران ولا الابراص؟
– أيوه
– طيب يا فالح يا حنيّن.

الفصل الأول من رواية “الوباء” لشريف حتاتة..خلال هذا الشهر..من دار ميريت

الفصل الأول

رفع الحقيبة عن الأرض وتقدم بخطوة متمهلة فوق الرصيف. كانت القاطرة قابعة مثل الحشرة الضخمة قرب الحاجز الذي دخل منه. أسرع الخطوة واتجه إلى إحدى عربات الدرجة الثانية. صعد إليها وسار في الممر إلى أن عثر على مقعد خال إلى جوار نافذة يُمكن أن يُطل منها على شروق الشمس . وضع الحقيبة على الرف أعلى المقعد، وأخرج من جيبه منديلاً نفض به التراب المتراكم عليه ثم جلس . تطلع من النافذة على أفواج المسافرين وهم يقفون كالأشباح في غيوم الفجر تسرب إليها ضوء الفلورسنت. حملق في السقف العالي ارتفع زجاجه على ضلوع من حديد سوداء اللون، فبدت المحطة كالقفص الضخم إنطلق فيه الناس الباحثين عن ثغرة يخرجون منها. فوق القضبان المجاورة استقرت عربة نوافذها مغلقة كأنها ظلت تغط في النوم منذ دهر، وعلى مقربة منها وقف رجل أشعث الشعر كأنه هبط منها. تطلع إليه بعينين فيهما لمعة غريبة فالتفت بعيداً عنه.
تحرك القطار وسار ببطء. إخترق ضواحي المدينة وتركها وراءه، فظهرت الحقول أضاءتها الشمس. رأى نفسه طفلاً يرقد على التراب ويُحملق في أوراق الشجر تهتز أعلاه ببطء. أحس أنه رُفع عن الأرض، أن جسمه بدأ يتأرجح، بسطح خشن يحتك بيديه فبكي لعلهم يُعيدونه إلى الدفء الذي جاء منه. ظل يبحث عنه دون جدوى، دون أن يعي أحياناً ما الذي يبحث عنه. يُهيأ إليه في بعض اللحظات أن صدراً ضمه إليه. شعور خاطف أسرع من خفقة القلب. إحساس بالنعومة، بالدفء المبهم ضاع منه فظل يحتضن الحنين والغضب لم يتخلص منهما حتى عندما أصبح شاباً فارع القوام تسلل إلى بيت الجارة. وضعت كفها على كفه، وفمها على فمه، ثم رفعته فوقها فعرف لأول مرة لحظة النسيان في جسم المرأة قبل أن يعود إلى الجرح الذي لم يُعالج منه.
* * *
جاءه الخطاب المسجل يوم خميس. هكذا يتذكر ففي اليوم التالي سمع شيخ الجامع وهو يصرخ بأعلى صوته داعياً الناس إلى طاعة رجال الحكم. قرأ الخطاب، وقرار النقل المرفق به. منذ الآن هو المرشد الزراعي في قرية “كفر يوسف” وعليه أن يُسافر فوراً لاستلام العمل.
كان في السابعة والعشرين من عمره، بلا زوجة، ولا أسرة، ولا صديق، ولا حتى بطاقة تموين، هارباً في الأبحاث التي يُجريها، وفي قدرة على العمل منذ اللحظة التي يظهر فيها قرص الشمس إلى اللحظة التي تتوقف فيها الخطوات السائرة على الرصيف أعلى “البدرون” الذي يسكن فيه.
كان يُمكن أن يبقى في القاهرة لكنه أصر على النقل إلى “كفر يوسف” فشكوا في أمره. فلماذا يُفكر الشخص في الإنتقال من العاصمة إلى الريف؟ لابد أن وراءه شيء. أطلقوا وراءه أجهزة الرصد. إستدعاه عقيد أذناه فى حجم ورق الكرنب تلتقطان الأصوات عن بعد، وشعره محلوق وفقاً لموضة العصر. سأله عن أبحاثه في سلالات الأرز، عن أمه وأبيه. لم تُعجبه إجاباته فثبتوا في جسمه أسلاكاً تجعله ينتفض عندما لا يرضون عما يقوله.
مر شهر دون أن يصله الرد على طلب النقل الذي تقدم به، فتوجه إلى مكتب وكيل الوزارة المختص ليسأله عنه. لم يكن في مكتبه. قال الفراش الجالس على بابه إن الباشا سافر في جولة تفتيشية إلى “الأقصر” و”أسوان”، وٍسأله عما يُريد. أوضح له السبب الذي جاء من أجله، فأغلق عين وألقى إليه بنظرة فاحصة من عينه الآخرى، ثم قام وأشار إليه بأن يتبعه. سار وراءه حتى نهاية طرقة طويلة تنتهي عند نافذة تُطل على حوش خلفي تُلقى فيه فضلات الوزارة. توقف ونظر حوله عدة مرات قبل أن يُخاطبه قائلاً:
“هو انت من “كفر يوسف” صحيح ؟
“نعم”
قال:
“دي البلد اللي أنا منها، وإنت باين عليك راجل طيب علشان كده هأخدمك. إطمن موضوعك خلص. أنا شوفت جواب على مكتب الباشا وأنا بأنضفه جاي من بتوع الرصد دول. كان مختوم عليه سري جداً فقريته. لقيته بيقول إن الجهاز ماعندوش مانع من نقل الموظف “صفوت محمد بسيوني” “لكفر يوسف”.
سلم عليه بحرارة وشكره ثم إنطلق هابطاً على السلالم بسرعة. عاد إلى البيت وأخذ يُعد حاجاته استعداداً للسفر. كان يُريد أن يبتعد عن “القاهرة” في أقرب فرصة فلم يعد يطيق البقاء فيها، في الجو الملوث، والضجيج، وتوترات الحياة السائدة فيها. تملكه شعور غامض بأنه مُقدم على مرحلة خطيرة في حياته عاد إليه بقوة وهو جالس في القطار. في الوقت نفسه بدا له كأن “صفوت محمد بسيوني” المتجه الآن إلى “كفر يوسف” ليس شخصاً واحداً وإنما شخصان، أحدهما هو الجالس على المقعد في القطار، والآخر شاب يرتدي عفريته زرقاء ويتسلل إلى مبنى ضخم يُطل على القرية من أعلى، مبنى يُثير فيه الرهبة عندما ينظر إليه. ثم إنتقل عقله إلى صور آخرى. رأى نفسه طفلاً يلعب في حواري البلدة، وصبياً يجمع الدودة من حقل للقطن، وشاباً ينتقل بين القبور في مدفن حطت فيه طيور سوداء اللون، ثم طارت وأجنحتها ترفرف.
هبط من القطار في مدينة “بلبيس” واستقل سيارة “بيجو” في الموقف القريب من المحطة لتحمله إلى “كفر يوسف”. قرب الساعة الخامسة مساءً توقفت السيارة عند تقاطع للطرق فيه بعض المحلات. قال السائق: “كفر يوسف”. خرج من السيارة وأنزل حقيبته من أعلى الشبكة، فوجد نفسه واقفاً في شارع يقود إلى ترعة يجتازها كبري صغير إنطلق عليه السائق بسيارته بعد أن هبط هو منها. لمح محل للبقالة على الناصية، وعلى الناحية الآخرى مقهى انتصبت خارجه دكة ومقاعد من القش جلس عليها عدد من الفلاحين انهمكوا في الحديث وفي سحب أنفاس من الجوزة. استدار وتوجه إلى محل البقالة وقف فيه رجل عريض الجسم، ملتح الوجه أخذ يتفرس فيه عبر المسافة التي تفصل بينهما. خطا نحو المحل حاملاً حقيبته فاستدار الرجل وانشغل بتصفيف زجاجات من الزيت على رف. لاحظ أن ذراعيه طويلتان وقويتان على نحو غير عاد. حياه ثم سأله عن مكان الجمعية التعاونية الزراعية، فرد التحية وأشار إلى طريق ممتد إلى جوار الترعة قائلاً :
“هتلاجيها بعد المباني اللي إنت شايفها دي”، وعاد يرص الزجاجات على الرف.
وصل إلى مبنى الجمعية بعد أن مر على مقهى، وعلى ورشة للحدادين. أمام المبنى كانت تُوجد حديقة للبرتقال جلس على بابها رجل عجوز تخطاه وسار إلى باب الجمعية دون أن يسأله. وجد الباب مغلقاً بقفل وجنزير فعاد إليه وقال:
“أنا المرشد الزراعي الجديد، وصلت دلوقتي وعايز أدخل السكن بتاعي.”
حملق الرجل فيه، وفي الحقيبة التي كان يحملها، ثم قال:
“حمدالله على السلامة يابيه، أنا غفير الجمعية، محسوبك “عبده جاب الله”. حضرتك اسمك إيه؟”
“اسمي “صفوت محمد بسيوني”. هو مفيش حد في الجمعية؟”
“لا يا بيه. كلهم روحوا.”
“مفيش حد ساكن فيها؟”
“لا يابيه المدير ساكن في بيته بره. لكن أنا معايا المفاتيح سابوها لي لما جت الإشارة اللي بتجول إن حضرتك حتحضر النهاردة. أهلاً وسهلاً يابيه. نورت “كفر يوسف”.”
كانت ساقاه ملطختين بالطين كأنه انتهى على التو من ري الحديقة. أحس بيده المعروقة الخشنة تضغط على يده، وبعينيه تستقران على وجهه بنظرة مستطلعة باردة. استطرد:
“البيه المدير كان بوده يستناك لكن كان عنده شغل. هو ما بيسبش المفاتيح مع حد غيري. أصل في البيت عنده مفيش غير أمه، وهى عجوزة لمؤاخذة، يادوب بتشوف.” قاطعه قائلاً:
“أنا صاحي من بدري، والمشوار تعبني. خدني للسكن.”
“أعملك شاي الأول يابيه؟”
“لا شكراً يا عم “عبده”. هى المفاتيح معاك؟”
“لا يا بيه، دي في الدار. هأروح أجيبها. إتفضل معايا تشرب شاي ولاَ تاكل لجمة.”
“لا شكراً، هأستناك هنا. بس ما تغبش عليّ.”
“لا هأرجع لك حالاً مسافة السكة بس.”
* * *

creators publications .. اتجاه جديد في سياسة النشر لدى دار اكتب

It’s a new branch for our reputable publicity to publish English books. (stories, poems, essays, researches, scientific books, historical books, entertaining book…etc.) Our Mission: our mission is to offer you all what you need to create!Our Goals: Your satisfaction
To spread our culture in a foreign language.

Our offer is really unique. we share the costs of publishing (50%) and give you a share of 30% of the profit.

We diserve to be watched and known by others…
So Let’s Do It!

yahia hashem

حفل توقيع سلك شايك لمراد ماهر

Event Info

Host:

Type:

Time and Place

Date:

Friday, July 11, 2008

Time:

7:00pm – 9:00pm

Location:

مكتبة البلد

Street:

التحرير- مكتبة البلد – أمام الجامعة الأمريكية – بجوار سليتنرو

City/Town:

Cairo, Egypt

Contact Info

Phone:

0129251592

Email:

الصفحة التالية «

المدونة لدى وردبرس.كوم.